nubaparknubaparknubapark
كلمة المدير

محمد فيصل المحاريق
:أسعى لسد حاجة السوق المحلي من لحوم الحبش

يعد لحم الحبش من اللحوم البيضاء التي لها استخدامات كثيرة في عالم التغذية، فهو يستخدم في الشاورما ،والشنتسيل، والمنسف ،والمقلوبة والمرتديلا...ونظرا لانخفاض سعره مقارنة مع اللحوم الحمراء فإن تربيته بدأت بالانتشار في الضفة الغربية ،ولكن ليس بالمستوى المطلوب ،فلا يزال السوق الفلسطيني يستورد جزءا لا بأس به من احتياجاته من هذه اللحوم من داخل الخط الأخضر.

شاب فلسطيني فكر بعمل مشروع لتربية الحبش وتغطية حاجة السوق الفلسطيني، بل وقال لصحيفة أخبار الخليل إن لديه طموحات لتغطية حاجة الأسواق العربية من لحم هذه الطائر اللذيذ في المستقبل، إنه الشاب محمد فيصل المحاريق من بلدة السموع في محافظة الخليل والذي نستطيع أن نطلق عليه لقب "ملك طائر الحبش في فلسطين" ...صحيفة أخبار الخليل كانت لها معه هذا اللقاء.

س:هل تعرفون القراء على شخصكم؟

ج:محمد فيصل المحاريق،من بلدة السموع،جنوب الخليل،من موالد عام1974،متزوج وأب لخمسة أبناء (ثلاث بنات،وولدين)أكملت الثانوية العامة،وعملت فني أسنان(بعد أن تعلمت المهنة  في أحد المراكز المتخصصة)، ولكن فضلت بعد ذلك العمل الحر، فانتقلت للعمل داخل الخط الأخضر، وبدأت العمل في قطاع الدواجن وخاصة الحبش ،وكان هذا في عام 1999.

س:كيف بدأت علاقتك مع طائر الحبش؟

ج:كنا نشتري لحم الحبش من داخل الخط الأخضر ونبيعه في الضفة الغربية وخاصة إلى مطاعم الشاورما،وتطور الأمر إلى شراء طائر الحبش الحي وذبحه في مسلخ متواضع جرى تأسيسه بجانب البيت،ثم تسويق لحمه ، ثم بعد ذلك قمنا بتربية الحبش في مزارع خاصة.

س: وهل وقفت طموحاتكم عند ذلك؟

ج: طموحات الإنسان لا تقف عند حد معين ،فقد قمنا بتأسيس مسلخ حديث لذبح الحبش، وهو يعد من اكبر واحدث مسالخ الطيور على مستوى الضفة الغربية وقطاع غزة.

س:وكيف جاءت فكرة تأسيس المسلخ؟

ج: بعد أن انتقل عملنا من شراء طائر الحبش إلى تربية الحبش وذلك من عمر يوم حتى الذبح، فقد كانت الفكرة أن يكون لدينا سلسلة متواصلة في صناعة الحبش من التربية إلى الذبح وبيع اللحوم. كما أردنا أن نتخلص من المعاناة التي نواجهها في العمل اليدوي، فالمسلخ الحديث هو آلي ،ويشبه المسالخ الموجودة  داخل الخط الأخضر وفي العالم المتحضر ، وهذا يوفر الجهد والمال.

س:كم تكلفة هذا المشروع؟

ج:هذا مشروع مكلف جدا.

س: هل تلقيت مساعدات من جهات مختلفة لتنفيذ المشروع؟

ج:هو مشروع ذاتي.

س:متى تتوقع أن يعمل المسلخ؟

ج:بدأ العمل في المسلخ منذ 13 فبراير ،وسيتم الافتتاح الرسمي في الأيام القادمة  إن شاء الله.

س:هل ستعملون حفل افتتاح لهذا المسلخ؟

ج:نعم، إن شاء الله.

س:كم تتوقع أن يشغل هذا المسلخ من الأيدي العاملة.

ج: سيشغل -إن شاء الله- حوالي ثلاثين عاملا كخطوة أولى،ويمكن أن يرتفع عدد العمال إلى خمسين عاملا في المستقبل.

س: كم هي دورة طائر الحبش حتى يذبح؟

ج: تذبح أنثى طائر الحبش على عمر100يوم،وأما الذكر فيذبح على عمر135 يوما.

س:من أين تحضرون صوص الحبش؟

ج:من داخل الخط الأخضر؟

س:لماذا لا يكون لديكم فقاسة لطائرالحبش؟

ج:نخطط لذلك ، ونرجو أن يتم ذلك في القريب العاجل.

س: هل من الممكن أن يكون لديكم صناعة حبش من الألف إلى الياء،(أمهات بيض، تفقيس تربية، لحم)؟

ج:هذا الأمر فيه صعوبة، ويلزمه إمكانيات كبيرة خصوصا فيما يتعلق بتربية أمهات طائر الحبش،فمشروع كهذا يحتاج إلى أراضي واسعة،بعيدة عن المناطق السكنية والصناعية، وأمهات طائر الحبش مكلفة جدا.

س:هل يعني ذلك أن الحلقة الوحيدة المفقودة في صناعة الحبش هي توفر الأمهات؟

ج:نعم هذا صحيح ،والاستثمار في هذا المجال يحتاج إلى سوق استهلاكي اكبر من سوق الضفة الغربية.

س: هل معنى ذلك أن الناس في الضفة لا يأكلون لحم الحبش؟

ج:ثقافة الناس في تناول لحم الحبش لا تزال محدودة ،فمائدة الناس في الضفة الغربية مرتبطة في الغالب بلحم الدجاج،وهذا واضح في المطاعم والأسواق والوجبات التي تعد في المنازل والأسواق ،فنادر ما تجد مطعما يقدم لحم الحبش، ولكن يوجد مطاعم كثيرة تقدم لحوم الدجاج بأشكال مختلفة ،وبالتالي فإن إنشاء مشروع لصناعة الحبش من الألف إلى الياء يحتاج إلى خطوط تسويقية منتظمة.

س: ولماذا لا تعملون مشروعا صغيرا يناسب حجم سوق الضفة ويجري تطويره مستقبلا  ليناسب السوق المحلي؟

ج: تأسيس مشروع صغير سيكون مكلف،ونحن نريد التطوير والاستمرار، لذا قمنا بإنشاء المسلخ الحديث، ويمكن بعد ذلك إكمال حلقة الأمهات .

س:هل توجد مزارع حبش في الضفة ؟

ج:توجد مزارع متواضعة لا تزيد عن 1000 طائر ،وأما في محافظة الخليل فنحن الوحيدون الذين يعملون في تربية الحبش.

س: كم عدد طيور الحبش التي يجري تربيتها سنويا في مزرعتكم ؟

ج: حوالي مئة ألف طائر.

س:هل نستطيع القول أنك ملك الحبش في الضفة الغربية؟

ج:أنا لا أقول عن نفسي ملك،ولكنني واحد من الذين أسهموا في إدخال هذه الصناعة  في الضفة الغربية.

س:عندما بدأت في هذا العمل كم كان رأس مالك؟

ج:كان رأس المال30 حبشة، واليوم نربي في السنة حوالي  مئة ألف حبشة كما قلت لك.

س:كم تغطي هذه الأرقام من احتياجات السوق المحلي؟

ج:تغطي جزءا لا بأس من احتياجات الضفة الغربية وغزة.

س:خططكم المستقبلية؟

ج:تغطية حاجة السوق في الضفة وغزة والتوجه لأسواق الدول المجاورة، إن شاء الله

س:تجار الدواجن لديهم الكثير من المشاكل( تذبذب الأسعار،ارتفاع سعر العلف،الأمراض، حماية المنتج)كيف الحال مع قطاع الحبش؟

ج: قطاع الدواجن والحبش مشاكله واحدة ، فنحن نعاني أيضا من ارتفاع سعر الأعلاف ، وضعف الخدمات البيطرية المتعلقة بالحبش، والتي لا تزال دون المستوى المطلوب،كما نريد حماية للمنتج وتشجيع الاستثمار في هذا الجانب والذي يتعلق بالأمن الغذائي للمواطن، خصوصا أن اللحوم البيضاء أصبحت المتنفس الوحيد للناس في ظل عدم قدرة الناس على شراء اللحوم الحمراء.

س:ماذا عن الناحية الصحية والرقابة على المسلخ الجديد؟

ج:يوجد طبيب بيطري متواجد بشكل دائم في المسلخ ،والمسلخ مفتوح أمام جميع جهات الرقابة والتي تقوم بزيارات دورية للفحص والمراقبة.

س:ما  أوجه استخدمات الحبش في الضفة الغربية؟

ج:يتجه إلى الطبخ ،وصناعة المرتديلة، والشنستيل، والشاورما ؟

س:هل لحم الحبش صحي؟

ج:نعم لحم الحبش صحي جدا،وهو أفضل من الدجاج ، ففترة تربيته طويلة ، ولا يأخذ أية أدوية أو تطعيمات شهرين قبل الذبح.

س:هل الظروف التي يحتاجها طائر الحبش في التربية ،هي نفسها ظروف تربية الدجاج؟

ج:ظروف تربية الحبش مختلفة،فهو يحتاج تدفئة مركزة،وبركسات مفتوحة.

س:هل تأكل الحبش في البيت؟

ج:نعم مرة أو مرتين في الأسبوع.

س:كيف تأكله مطبوخ؟

ج:مع اللبن البلدي.

س:هل تزكون الحبشات؟

ج:نعم في كل سنة نذبح ونقطع ونوزع على المستحقين.

س:ما انتمائك السياسي؟

ج:ولا شيء، أنا مستقل والتاجر ،يحتاج أن تكون علاقاته جيدة مع الجميع.

س: برقيات إلى:

- رجل الأعمال :سعدي السراحنة أبو محمد

صاحب الفضل الكبير بعد الله في تمويل المزارع بالأعلاف،كان يعطي ويصبر،ويشجع على التوجه نحو تربية الحبش.

- أيوب الحوامدة: صديقي وهو رجل أعمال ناجح.

- محمد العبد سلمية(النمر): صديق وزميل وهو من رجال الأعمال المخضرمين في قطاع الدواجن،هو "عراب الدواجن"

الحاج تيسير زلوم ( مطعم وشاورما الريان): له نفس طيب في المأكولات، وأتمنى أن يفتح عدة فروع لشاورما الريان في الضفة الغربية وعموم فلسطين ،وهو من الذين يحترمون المنتجات الوطنية.

س: ما الرسالة التي تود ارسالها إلى نقيب مربي الدواجن  عبد الحليم شاور( ابو حازم)؟

ج: القطاع الزراعي يواجه تحديات كبيرة، ونشد على عضدك للنهوض بهذا القطاع بصفتك رئيس نقابتنا.

س:كيف اهتمامك بعالم القراءة والمطالعة؟

ج:اطلع على أخبار الخليل.وأعرفها  من عام2006 وقت أنفلونزا الطيور وقد وقفت الصحيفة معنا في تلك الأزمة  ، وهي تتبنى مشاكل قطاع الدواجن والقطاعات الأخرى.

س:هل تتابع ثورات الربيع العربي؟

ج:نعم أتابعها.

س:سقط أربعة من زعماء العرب من تتمنى أن يكون خامسهم؟

ج:أحلى خبر عاجل بالنسبة لي هو سقوط بشار الأسد.

س:كيف أنت والسفر؟

ج:فقط  سافرت لأداء عمرة.

س:ماذا تقول لبلدية السموع؟

ج:نشكرها على جهودها،وقد قاموا بتقديم مساعدات،ونشكر رئيسها ومديرها وأعضائها.

س:ماذا تطلب من السلطة الفلسطينية؟

ج:نطلب من سلطة المياه،توفير الماء للمسلخ فنحن نحتاج يوميا إلى (100 كوب ماء)"عشر تنكات ماء".